الصحة المدرسية   

 

 

  صفحة     

  [ برنامج المدارس المعززة للصحة  ]      

                     

 

الصحة تاج على رؤوس الأصحاء           



إن صحة أبنائنا الطلاب وبناتنا الطالبات  تعتبر حجر الأساس في صحة المجتمع فمتى ما صببنا جلّ اهتمامنا في هذا الإتجاه  سينشأ لدينا جيلا صحيحا وسليما جسديا وفكريا .. فمن هذا المنطلق بدأت الصحة المدرسية برامج المدارس المعززة للصحة حرصا منها على السلامة الصحية لدى الطلاب والطالبات



نبذة عن برنامج المدارس المعززة للصحة :

عـالمـيـــاً:

ظهرت فكرة جعل المدرسة مؤسسة معززة للصحة عام 1984م كامتداد لفكرة المدينة المعززة للصحة .و في أوائل التسعينيات الميلادية تبنى الإقليم الأوروبي من منظمة الصحة العالمية إنشاء شبكة للمدارس المعززة للصحة .في عام 1995 وضعت لجنة خبراء منظمة الصحة العالمية المفاهيم والمقومات الواجب توافرها في المدرسة التي ترفع هذا الشعار.

وفي 1997م عقد المؤتمر الأول للمدارس المعززة للصحة في الإقليم الأوربي في اليونان وتم التطرق في هذا المؤتمر إلى البرامج المطبقة في دول الإقليم والتي تهدف إلى تعزيز الصحة ، وقد نجح تطبيق هذا المشروع في العديد من الدول وانتظمت المدارس المعززة للصحة في خمسة شبكات دولية منذ بداية التسعينات وهي : ( الشبكة الأوربية 1991 ، الشبكة في منطقة غرب الباسيفيك (المحيط الهادي) 1995 ، أمريكا اللاتينية 1996 ، جنوب إفريقيا 1996 ، شبكة جنوب شرق آسيا ودول شمال المحيط الباسيفيكي1997 

عـربيـــاً:

هناك عدد من الدول العربية مثل سوريا والأردن تطبق برنامج المدارس المجتمعية وهذا البرنامج شبيه ببرنامج المدارس المعززة للصحة. كما أن البرنامج مطبق تجريبياً في جمهورية مصر العربية كما قامت الجامعة بدعوة عدد من المهتمين بالصحة المدرسية لمؤتمر عقد في ليبيا تمخض عنه عدد من التوصيات ومنها : (تعزيز الصحة من خلال المدارس ) كما رصدت المنظمة العربية للصحة والبيئة المدرسية في بيروت تكريماً للمدارس المعززة للصحة .

خليجـيـــاً :

بادرت دول مجلس التعاون بتطبيق هذا البرنامج وهناك تنسيق وتكامل في ذلك ومن خلال اللجنة الخليجية للصحة المدرسية .

تعريف المدرسة المعززة للصحة :

هي المـدرسة الـتي تسـعى بشكل دائم إلى تحسين وتطوير قدراتها ) المادية والبشرية ) لتوفير بيئة صحية ملائمة للتعلم والعمل مما يؤهلها للقيام بدور فعال في تعزيز صحة المجتمع.

كما عرفت منظمة الصحة العالمية المدرسة المعززة للصحة على أنها : المكان الذي يعمل فيه كافة أفراد المجتمع المدرسي على تقديم خدمات وخبرات متكاملة وإيجابية لحماية وتعزيز صحة التلاميذ والعاملين في المدرسة.

مفهوم المدرسة المعززة للصحة :

إعادة تأهيل المدرسة ببيئتها الحسية والاجتماعية والنفسية لتتمكن من تعزيز الصحة بين الطالبات والمنسوبات ومن ثم تعزز الصحة في المجتمع .

مبررات تعزيز الصحة من خلال المدارس :

•  الطلبة في السن المدرسي يمثلون حوالي 25% من السكان .

•  الوقت الطويل الذي يقضيه الطالب من عمره في المدرسة .

• سهولة الوصول إلى هذه الفئة من خلال المدارس

•يمكن التأثير الإيجابي على الطلاب من خلال برامج توعوية شاملة في هذه المراحل العمرية .

•طلبة المدارس هم جزء من المجتمع بكل مقوماته وخلفياته الاجتماعية والاقتصادية ويعانون غالباً نفس المشاكل الصحية.

•يمكن لهؤلاء الطلاب نقل معارفهم وسلوكياتهم الصحية من المدرسة إلى أسرهم ومجتمعاتهم .


 

مقومات نجاح المدارس المعززة للصحة :

مقومات نجاح برنامج المدارس المعززة للصحة

•الاهتمام على مستوى متخذي القرار.

•توفير الدعم المادي والمعنوي.

•استثارة اهتمام المخططين والمعنيين.

الشراكة والتعاون والالتزام على جميع المستويات التي تضطلع بمسئوليات تنفيذ البرنامج.     

•أهــداف المدارس المعـززة للصحـة:

الهــدف الـعـــام :

تعزيز صحة الطالبات وبقية فئات المجتمع المدرسي خاصة والمجتمع ككل بصفة عامة.

الأهــداف التفصيليـة:

•إكساب المعارف وتنمية المهارات والارتقاء بالعادات الصحية لأفراد المجتمع المدرسي.

•تنشيط وتحفيز الطالبات للمشاركة الفعالة في أنشطة تعزيز الصحة بالمدرسة.

•إيجاد بيئة مدرسية صحية وآمنة .

•تقوية الروابط بين المدارس المختلفة .

• التعزيز الفعال لصحة العاملات في المدارس.

• توثيق الروابط والتعاون بين المجتمع المدرسي والمجتمع.

مكونات برنامج المدارس المعززة للصحة:

يعتمد برنامج المدارس المعززة للصحة على توفير المكونات الرئيسة في المدرسة كي تصبح مدرسة معززة للصحة وهي :

أولاً : التربية الصحية

وهي التي لا تكتفي بإعطاء المعلومة الصحية فقط ، بل تتعدى ذلك إلى تغيير التوجه وتحسين السلوك وفق المحتويات الصحية في المنهج المدرسي والنشاطات المدرسية ومن خلال تحقيق العناصر التالية :

•ترسيخ مفهوم المدرسة المعززة للصحة لدى الطالبات والعاملات بالمدرسة .

• إعداد الكوادر التربوية لتطبيق برنامج المدارس المعززة لصحة من خلال التدريب المكثف.

•تفعيل الأنشطة اللاصفية لإكساب المهارات والسلوكيات الصحية للطالبات والعاملات بالمدرسة .

•التزام مجتمع المدرسة بالسلوك الصحي ووجود ما يدل على ذلك.

ثانياً : البيئة المدرسية

تحسين البيئة المدرسية وإصحاحها لتصبح معززة لصحة كافة فئات المجتمع المدرسي وكل ما من شأنه دعم العملية التعليمية ومن خلال تحقيق العناصر التالية :

•وجود إجراءات لحماية الطالبات من المخاطر والتأكد من سلامة البيئة المدرسية وأمنها .

• توفير الإجراءات اللازمة لسلامة وصحة المياه في المدرسة.

• توفير الظروف المثلى للتحصيل الدراسي من تهوية وإضاءة وتكييف للهواء.

• توافر إجراءات الأمن والسلامة بالمدرسة.

• المحافظة على نظافة البيئة المدرسية.

ثالثاً : الخدمات الصحية

التي تشمل الخدمات الوقائية والاكتشاف المبكر للأمراض والإسعافات الأولية والتحويل ورعاية الطالبات ذوات الأمراض المزمنة والاحتياجات الخاصة ومن خلال العناصر التالية :

•توفر الخدمات الصحية من تطعيمات واستكمال السجلات الصحية للطالبات والمنسوبات.

•التدريب على برنامج الإسعافات الأولية مع توفير حقيبة مجهزة لذلك ووجود تنظيم للتعامل مع الحالات الإسعافية .

رابعاً : برامج التغذية الصحية وسلامة الغذاء .

وتشمل إجراءات السلامة الغذائية والاشتراطات الصحية للمقاصف المدرسية بالإضافة إلى التربية الغذائية الصحية ومن خلال تحقق العناصر التالية :

•مطابقة الأغذية بالمقصف للائحة المقاصف المدرسية.

•مطابقة المقصف المدرسي للمواصفات والشروط الصحية و متابعة الفحص الدوري للعاملات فيه.

•تطبيق أحد برامج تعزيز التغذية المدرسية من قبل الطالبات والمنسوبات مثل : الحليب والتمر ، والتوعية الصحية في مرحلة البلوغ.

خامساً : الصحة النفسية والإرشاد.

وتشمل الخدمات الوقائية والمشورة للمشكلات النفسية والسلوكية ذات الأولوية وتقديم خدمات الاكتشاف المبكر والخدمات العلاجية والإحالة ومن خلال تحقق العناصر التالية :

•الوقاية من المشاكل النفسية للطالبات والعاملات في المدرسة من خلال برامج توعوية وإرشادية .

• وجود برامج للاكتشاف المبكر للمشاكل النفسية وكيفية التعامل معها .

•تعزيز الصحة النفسية للطالبات والعاملات في المدرسة بإشراك الطالبات والمنسوبات باتخاذ القرارات مع إيجاد برامج ترفيهية للطالبات في المناسبات.

سادساً : العلاقة الجيدة بالأسر والمجتمع.

وتشمل الخدمات والبرامج التي تنقل الوعي الصحي إلى الأسرة والمجتمع وإصحاح البيئة المجاورة للمدرسة ومن خلال تحقق العناصر التالية :

•مساهمة المجتمع في دعم أنشطة المدرسة.

• الاستفادة من إمكانيات المدرسة في إقامة المحاضرات العامة والنوادي الصيفية.

• مشاركة المؤسسات الصحية بتقديم خدمات صحية في المدرسة

اللــوحـــة التحفيـزيـــة

لأن مدرستنا معززة للصحة سوف نعمل سويا على :

* أن نتعلم ونعلم السلوكيات الصحية

* تحسين البيئة المدرسية.

* توفير واستهلاك الأطعمة الصحية والآمنة.

* أن نتعاون معاً ومع الآخرين لتعزيز الصحة.

* تحقيق الأمن والسلامة في مدرستنا.

* أن نقيم علاقات متينة فيما بيننا.

* نتدرب على الإسعافات الأولية.

كيفية إعداد مشروع ( برنامج ) صحي

أولاً : تحديد المشاكل الصحية على مستوى المدرسة.

ثانياً: تحديد المشكلة الصحية ذات الأولوية.

ثالثاً : صياغة المشروع الصحي.

رابعاً: تقييم المشروع الصحي.

أولاً : تحديد المشاكل الصحية على مستوى المدرسة

يمكن معرفة المشاكل الصحية في المدرسة عن طريق المصادر التالية:

• الوحدة الصحية المدرسية والقطاعات الصحية الأخرى.

• الملاحظة والمشاهدة.

• الاستبيانات.

• السجلات والوثائق والإحصاءات.

• المقابلة الشخصية.

ثانياً: تحديد المشكلة الصحية ذات الأولوية

رتبي المشاكل الصحية تبعاً للأولوية طبقاً للتالي :

- درجة الخطورة ( الآثار الناجمة عن المشكلة سواء اجتماعية، اقتصادية، نفسية، تربوية.

- حجم المشكلة ( مدى انتشارها.

- سهولة الوقاية منها وتوفر العلاج .

- درجة التأثير على تغيب الطالبة وتحصيلها الدراسي.

- الموارد المتاحة والخدمات القائمة.

- اهتمام المجتمع ومطالبته بحل المشكلة واستعداده للدعم.

- إمكانية التدخل الصحي ومدى النفع العائد من حلها.

- حلها يساعد على حل مشاكل أخرى مع زيادة عدد المستفيدات .


                   

 

 

  الموضوع  :   برنامج المدارس المعززة للصحة

 

            

 
القائمة الرئيسية
 
الإعلانات
 
الاستبانات
 
أدلة ونشرات
 
مواقع تربوية
 
إعلامنا
 
تسجيل الدخول