ربيع الأول   

  صفحة     

  [ الملف الصحفي ليوم الجمعة 27/3/1434هـ ]      

            التاريخ:30/03/1434       عدد القراء:1056  

 

الجمعة27/3/1434هـ
(البلاد ) تنشر الجدول الزمني كاملاً تعليم جدة يعلن مواعيد تسجيل المستجدين «سعوديين وغير سعوديين»
جدة  بخيت ال طالع
بدأ الإدارة العامة للتربية والتعليم بمحافظة جدة بعد غد (السبت) قبول الطلاب والطالبات المستجدين وذلك ضمن خطة مجدولة عن طريق برنامج نور الإلكتروني
https://noor.moe.sa .وقد وجه مدير عام التربية والتعليم بمحافظة جدة تعميماً لجميع المدارس أوضح فيه آلية تسجيل الطلاب في الصف الأول الابتدائي للعام الدراسي 1434- 1435هـ عن طريق نظام نور ، وذلك في مدارس التعليم العام ومدارس تحفيظ القرآن الكريم. من جهته أكد مدير الاختبارات والقبول بتعليم جدة عبد الرحمن الزهراني ضرورة الإسراع بالتسجيل وفق المواعيد المحددة بالبرنامج الزمني ، وبين الزهراني أن الحد الأدنى للسن النظامي لمن أكمل ست سنوات هو 25-10-1428هـ الموافق 6-11-2007م وما قبلـه ، والحد الأدنى للسن النظامي لمن تقل أعمارهم عن ست سنوات بتسعين يوما هو 26-1-1429هـ الموافق04-02-2008م وما قبلـه ، والحد الأدنى للسن النظامي لمن تقل أعمارهم عن ست سنوات بمائة وثمانين يوما هو 28-4-1429هـ الموافق4-5-2008م وما قبلـه .
________________________________________
الحياة: الجمعة 27-3-1434هـ
«تعليم جدة» تستقبل الطلاب المستجدين... غداً
جدة - عثمان هادي
تبدأ الإدارة العامة للتربية والتعليم بمحافظة جدة غداً استقبال الطالبات والطلاب المستجدين، وذلك ضمن خطة مجدولة عن طريق برنـامج نــور الإلكتروني.
ووجه المدير العام للتربية والتعليم في جدة تعميماً لجميع المدارس، أوضح فيه آلية تسجيل الطلاب في الصف الأول الابتدائي للعام الدراسي 1434/1435 في مدارس التعليم العام ومدارس تحفيظ القرآن الكريم عن طريق نظام نور.
من جهته، أكد مدير الاختبارات والقبول في تعليم جدة عبدالرحمن الزهراني على ضرورة الإسراع بالتسجيل وفق المواعيد المحددة بالبرنامج الزمني، مبيناًً أن الحد الأدنى للسن النظامية لمن أكمل ست سنوات هو 25/10/1428هـ الموافق 6/11/2007 وما قبلـه، والحد الأدنى للسن النظامية لمن تقل أعمارهم عن ست سنوات بـ90 يوماً هو 26/1/1429هـ الموافق4/2/2008 وما قبلـه.
وحددت الوزارة الفئات العمرية بحيث يكون الطالب أكمل ست سنوات في بداية العام الدراسي وحتى سن 11 و3 أشهر، ومن يقل عمره في بداية العام الدراسي عن ست سنوات بـ 90 يومًا.
________________________________________
الرياض:الجمعة 27-3-1434هـ
أكد إن الوظائف الإدارية تعلن حركتها بعد شهرين
«التربية» تعتمد حركة النقل الخارجي وتحقق رغبة(33625) معلماً ومعلمة
الدكتور آل فهيد اعتماد نقل من تجاوزت خدمتهم عشرين عاماً فأكثر تقديراً لخدماتهم
الرياض – خالد الصالح
اعتمد نائب وزير التربية والتعليم الدكتور خالد بن عبدالله السبتي، نتيجة حركة النقل الخارجي للمعلمين والمعلمات للعام الدراسي 1433/1434هـ، التي بلغت نسبة إجمالي المشمولين بالنقل من خلالها 33% للمعلمين، و27% للمعلمات. وبلغ عدد مَن تم نقلهم على الرغبة الأولى من المعلمين والمعلمات 17443 معلماً ومعلمة، بنسبة 52.5%، وبلغ عدد مَن تم لم شملهم من المعلمين والمعلمات 436 معلماً ومعلمة، فيما بلغ عدد المنقولين والمنقولات في الرغبات الأخرى كافة 15746 معلماً ومعلمة.
أوضح ذلك وكيل الوزارة للشؤون المدرسية الدكتور سعد آل فهيد، الذي كشف أن المؤشرات العامة بيّنت أن أعداد المعلمين والمعلمات المتقدمين لحركة النقل بلغت 110035 معلماً ومعلمة.
وأضاف الدكتور آل فهيد، أن وزير التربية والتعليم الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد، وجّه باعتماد نقل المعلمين والمعلمات، الذين تجاوزت خدمتهم عشرين عاماً فأكثر في التعليم العام على الرغبة الأولى، تقديراً لخدماتهم وإيماناً بدورهم في العملية التربوية والتعليمية، على أن يكون متقدماً للحركة، ودخل المفاضلة أكثر من عام دراسي، إضافة إلى أن يكون المعلم على رأس العمل في مدرسته في العام الأخير، وتحقق رغبته لمرة واحدة.
وأبان أن حركة العام الماضي للمعلمات تم من خلالها تسديد احتياج المدن، لذلك تراجع الاحتياج في المدن الرئيسة، وارتفع في المحافظات والقرى التابعة لها، وأدت إلى تراجع أعداد المشمولين بالحركة. وأفاد أن حركة النقل تقوم على عنصرين رئيسيين، هما توفر المكان الشاغر للنقل إليه، وتوفير البديل للمكان المنقول منه المعلم أو المعلمة، وتتم الحركة وفق ضوابط وإجراءات محددة، تتم المفاضلة بين المتقدمين من خلالها، مبيناً أن إدخال البيانات للحركة يتم من قِبل المتقدم مباشرة، ويتم تدقيقها ورفعها على مستويات، تبدأ من المدرسة ثم إدارة التربية والتعليم، وترفع إلى الوزارة بعد اعتمادها والتأكد من صحة البيانات المُدخلة، فيما تتم عملية تنفيذ الحركة بشكل آلي.
وأكد أن حركة النقل، سيتم تنفيذها نهاية العام الدراسي الحالي، حيث سيتم إخلاء طرف جميع المشمولين بالحركة بعد إنهاء مهامهم في مدارسهم الحالية، على أن تتم مباشرتهم مع بداية العام الدراسي في مدارسهم، التي سيوجهون إليها من قِبل إدارات التربية والتعليم وفق الاحتياج الداخلي، مؤكداً أنه لن يتم في هذا العام تنفيذ أي حركة إلحاقية أو استثنائية بعد هذا الإعلان. وقال إن تنفيذ حركة النقل المخصصة للمعينين والمعينات على الوظائف الإدارية ضمن التشكيلات المدرسية التي صدر الأمر السامي الكريم باستحداث 17000 وظيفة لها، سيتم خلال الشهرين المقبلين، بعد إنهاء إدخال البيانات الخاصة بها من قِبل المتقدمين لها وفق الآلية المخصصة لهذا الشأن، التي أُعلنت نهاية الفصل الدراسي الأول من العام الجاري.
وأضاف آل فهيد، أن كل معلم ومعلمة ممَن تقدموا لحركة النقل، بإمكانهم التعرف على مواقعهم في حركة النقل من خلال الاستعلام من موقع الوزارة، أو الاتصال بإدارة علاقات المعلمين والمعلمات في وزارة التربية والتعليم أو الإدارات التعليمية. وأشار إلى أن الوزارة بذلت خلال الأشهر الماضية جهداً لتحقيق أكبر معدلات الاستفادة من الحركة لصالح المعلمين والمعلمات، وبما لا يخل بالعملية التربوية والتعليمية. وأكد حصر المشمولين بالتقاعد النظامي أو المبكر، وكذلك حصر المخصص من الوظائف الجديدة والشاغرة، إضافة إلى الحاصلين على الإيفاد والابتعاث للدراسة، والمتقدمين للإجازات بأشكالها كافة، واعتبار مواقعهم شاغرة وتحقيق النقل أو التعيين عليها وفق الرغبات التي تقدم بها طالبو وطالبات النقل.
وأوضح وكيل الوزارة للشؤون المدرسية أن الوزارة تسعى إلى استقرار المعلم والمعلمة لإيمانها الكامل بأن ذلك يعود بالفائدة على المصلحة التعليمية، لكن الأولوية هي في توفير متطلبات العملية التربوية والتعليمية في كل مدرسة في أنحاء المملكة كافة، وهو ما يستلزم وضع مصلحة الطالب والطالبة في مقدمة الأولويات.
وأبان أن حركة النقل للمعلمين والمعلمات هي خدمة تقدمها الوزارة لمنسوبيها في كل عام مرة واحدة، وتتيح لهم تحقيق رغبات النقل على مرحلتين، الأولى تتضمن النقل الخارجي وفق القطاعات، فيما تتم المرحلة الثانية للنقل الداخلي داخل إدارات التربية والتعليم وفق معطيات النقل الخارجي قبل نهاية العام الدراسي على الشرائح والمدارس داخل القطاع، مبيناً أن بإمكان المعلمين والمعلمات الدخول في النقل الداخلي إذا لم تتم تلبية الرغبات في النقل الخارجي.
وأظهر آل فهيد، أن الوزارة أقرّت خلال الأعوام الماضية النقل عبر قرار يصدر عن لجنة الظروف الخاصة، مبيناً أن المشمولين والمشمولات بالحالات المنصوص عليها في ضوابط النقل عبر لجنة الظروف الخاصة بإمكانهم التقدم خلال العام الدراسي في أي وقت، ويتم تنفيذ النقل استثناءً، وذلك تقديراً للظروف الإنسانية والاجتماعية التي يتم التعامل معها في إطارها.
واختتم وكيل الوزارة للشؤون المدرسية تصريحه بالتهنئة للمشمولين بحركة النقل الخارجي كافة، متمنياً لهم التوفيق في المواقع التي نقلوا إليها، متطلعاً إلى أن تتحقق رغبات مَن لم يحالفهم الحظ في حركة النقل المقبلة، بإذن الله، التي سيبدأ الإعلان عنها مطلع الفصل الدراسي الأول للعام الدراسي 1434/1435هـ وقال إن على المعلمين والمعلمات المتقدمين للحركة متابعة موقع وزارة التربية والتعليم
________________________________________
الاقتصادية: الجمعة 27-3-1434هـ
تقديرا لخدماتهم ومراعاة لظروفهم
«التربية» تعتمد النقل المباشر لمن أمضوا 20 عاما في التعليم
تحقيق الرغبة الأولى للمعلمين الذين خدموا 20 عاماً في النقل. «الاقتصادية»
عبد السلام الثميري من الرياض
أكدت لـ "الاقتصادية" وزارة التربية والتعليم أنها ستحقق رغبات المعلمين والمعلمات الراغبين في النقل الخارجي ممن تجاوزت خدمتهم 20 عاماً، وستمنحهم فرصة النقل على الرغبة الأولى في كل عام، وذلك تقديراً لخدماتهم وإيماناً بدورهم في العملية التربوية والتعليمية. وقال لـ "الاقتصادية" محمد سعد الدخيني المتحدث الرسمي باسم وزارة التربية، إن الوزارة ستتيح للمعلمين والمعلمات الذين خدموا التعليم لسنوات طويلة، وتقدموا لحركة الخارجي أكثر من مرة ولم تتحقق رغباتهم، فرصة النقل المباشر لهم على رغباتهم الأولى، وذلك تكريماً لخدماتهم طيلة السنوات الماضية. وأكد أن قرار الوزارة يأتي تقديراً للمعلمين والمعلمات ممن خدموا التعليم لسنوات طويلة، واحتاجوا للنقل لأي ظرف كان، ولم تتحقق لهم الفرصة للنقل، حيث يحقق القرار رغباتهم في الانتقال إلى مدينة أخرى.
وكانت "التربية" قد أعلنت أمس، حركة النقل الخارجي للمعلمين والمعلمات للعام الدراسي 1433/1434هـ، حيث بلغت نسبة إجمالي المشمولين بالنقل 33 في المائة للمعلمين، و27 في المائة للمعلمات. وقالت الوزارة إن عدد من تم نقلهم على الرغبة الأولى من المعلمين والمعلمات بلغ 17443 معلماً ومعلمة، فيما بلغ عدد من تم "لم شملهم" 436 معلما ومعلمة، وبلغ عدد المنقولين والمنقولات على الرغبات الأخرى كافة 15746.
وأوضح الدكتور سعد سعود آل فهيد وكيل الوزارة للشؤون المدرسية، أن المؤشرات العامة بينت أن أعداد المعلمين والمعلمات المتقدمين لحركة النقل بلغ 110035 معلماً ومعلمة. وقال إن حركة العام الماضي للمعلمات تم من خلالها سد احتياج المدن، ولذلك تراجع الاحتياج في المدن الرئيسية، وارتفع في المحافظات والقرى التابعة لها، ما أدى إلى تراجع أعداد المشمولين بالحركة، وذلك تأكيداً لخبر "الاقتصادية" المنشور أمس الأول، حيث كشف انخفاض عدد المنقولات عن العام الماضي، وتأثير تثبيت البديلات في ذلك. وأضاف وكيل الوزارة للشؤون المدرسية أن حركة النقل تقوم على عنصرين رئيسيين، هما: توافر المكان الشاغر للنقل إليه، وتوفير البديل للمكان المنقول منه المعلم أو المعلمة، وتتم الحركة وفق ضوابط وإجراءات محددة تتم المفاضلة بين المتقدمين من خلالها، مبيناً أن إدخال البيانات للحركة تتم من قبل المتقدم مباشرة، ويتم تدقيقها ورفعها إلى مستويات تبدأ من المدرسة ثم إدارة التربية والتعليم، وترفع للوزارة بعد اعتمادها والتأكد من صحة البيانات المدخلة، فيما تتم عملية تنفيذ الحركة بشكل آلي. وأبان آل فهيد أن كل معلم ومعلمة ممن تقدموا لحركة النقل بإمكانهم التعرف على مواقعهم في حركة النقل من خلال الاستعلام من موقع الوزارة، أو الاتصال بإدارة علاقات المعلمين والمعلمات في وزارة التربية والتعليم، أو الإدارات التعليمية، مشيرا إلى أن "التربية" بذلت خلال الأشهر الماضية خطوات متعددة وفق المعطيات والإمكانات المتاحة، من أجل تحقيق أكبر معدلات الاستفادة من الحركة لمصلحة المعلمين والمعلمات، بما لا يخل بالعملية التربوية والتعليمية. وقال: "تم حصر كافة المشمولين بالتقاعد النظامي أو المبكر، وكذلك حصر المخصص من الوظائف الجديدة والشاغرة، إضافة إلى الحاصلين على الإيفاد والابتعاث للدراسة، والمتقدمين للإجازات بأشكالها كافة، واعتبار مواقعهم شاغرة وتحقيق النقل أو التعيين عليها وفق الرغبات المتقدم بها طالبو وطالبات النقل". وأكد الدكتور آل فهيد أن الوزارة تسعى إلى استقرار المعلم والمعلمة لإيمانها الكامل بأن ذلك يعود على المصلحة التعليمية، لكن الأولوية في توفير متطلبات العملية التربوية والتعليمية في كل مدرسة في أنحاء السعودية كافة، وهو ما يستلزم وضع مصلحة الطالب والطالبة في مقدمة الأولويات. وأبان أن حركة النقل للمعلمين والمعلمات هي خدمة تقدمها الوزارة لمنسوبيها في كل عام مرة واحدة، وتتيح لهم تحقيق رغبات النقل على مرحلتين: الأولى تتضمن النقل الخارجي وفق القطاعات، فيما تتم المرحلة الثانية للنقل الداخلي داخل إدارات التربية والتعليم وفق معطيات النقل الخارجي قبل نهاية العام الدراسي، على الشرائح والمدارس داخل القطاع، مبيناً أن المعلمين والمعلمات بإمكانهم الدخول في النقل الداخلي إذ لم تتم تلبية الرغبات في النقل الخارجي. وقال وكيل الوزارة للشؤون المدرسية إن حركة النقل سيتم تنفيذها نهاية العام الدراسي الحالي، حيث سيتم إخلاء طرف كافة المشمولين بالحركة بعد إنهاء مهامهم في مدارسهم الحالية، على أن تتم مباشرتهم مع بداية العام الدراسي في مدارسهم التي سيوجهون لها من قبل إدارات التربية والتعليم وفق الاحتياج الداخلي، مؤكداً أنه لن يتم هذا العام تنفيذ أي حركة إلحاقية أو استثنائية بعد هذا الإعلان. وحول حركة النقل المخصصة للمعينين والمعينات على الوظائف الإدارية ضمن التشكيلات المدرسية، التي صدر الأمر السامي الكريم باستحداث 17 ألف وظيفة لها، قال آل فهيد إن تنفيذها سيتم خلال الشهرين المقبلين بعد إنهاء إدخال البيانات الخاصة بها من قبل المتقدمين لها وفق الآلية المخصصة لهذا الشأن، التي أعلنت نهاية الفصل الدراسي الأول من العام الجاري. وبين وكيل الوزارة للشؤون المدرسية أن حركة النقل الخارجي المقبلة سيبدأ الإعلان عنها مطلع العام الدراسي المقبل، داعياً المعلمين والمعلمات المتقدمين للحركة إلى الدخول لموقع وزارة التربية والتعليم
________________________________________
 
الحياة: الجمعة 27-3-1434هـ
«التربية» تخيّر المعلمين المرضى بين «التقاعد» و«العمل الإداري»
الدمام - رحمة ذياب
أقرّت وزارة التربية والتعليم، خفض نصاب المعلمين والمعلمات المصابين بأمراض جسدية ونفسية، من الحصص بمقدار 50 في المئة، في حال كان «يرجى شفاؤهم» من أمراضهم التي تنعكس على درجة إنتاجهم. واشترطت أن يكون الخفض «لمدة عام دراسي، من دون احتساب إجازات المرض ضمن تلك المدة». (للمزيد)
إلا أن الوزارة، التي أبرمت اتفاقاً مع نظيرتها «الخدمة المدنية»، أكدت على مطالبة هؤلاء المعلمين والمعلمات بـ«تقرير طبي رسمي بداية كل فصل دراسي من الهيئة الطبية، لتقويم الحالة والتأكد من المراحل العلاجية التي وصل إليها». واحتوى الاتفاق على أنه «في حال استمرار المرض بعد انتهاء العام الدراسي، يُعاملون معاملة المريض الذي لا يرجى شفاؤه، وفق ما ورد في النظام». وحول البنود المتعلقة بالمريض الذي لا يرجى شفاؤه، أوضح التعميم أنه، «إذا كانت خدماتهم تقل عن 18 عاماً، يحولون إلى عمل إداري. أما إذا كانت خدماتهم 18 عاماً فأكثر، فيُعطون مهلة عامين، ويُخفض نصاب الحصص إلى 50 في المئة، بحيث لا تزيد خدماتهم مع المهلة المعطاة لهم عن 20 عاماً. ثم يُخيرون بعد ذلك بين التقاعد الباكر والتحويل إلى العمل الإداري»
________________________________________
  الحياة: الجمعة 27-3-1434هـ
«التربية»: نقل أكثر من 33 ألف معلم «خارجياً»... ولا «إلحاقية» هذا العام
الرياض - «الحياة»
من أصل 110 آلاف معلم تقدموا لحركة النقل في وزارة التربية والتعليم، حققت الوزارة لنحو 33 ألف و200 معلم رغباتهم في النقل الخارجي للعام الدراسي الحالي.
وأوضح وكيل الوزارة للشؤون المدرسية الدكتور سعد آل فهيد أن نائب وزير التربية والتعليم الدكتور خالد بن عبدالله السبتي اعتمد نتيجة حركة النقل الخارجي للمعلمين والمعلمات للعام الدراسي 1433/1434هـ، التي بلغت نسبة إجمالي المشمولين بالنقل من خلالها 33 في المئة للمعلمين، و27 في المئة للمعلمات، لافتاً إلى أنه بلغ عدد من تم نقلهم على الرغبة الأولى من المعلمين والمعلمات 17443 معلماً ومعلمة، وبلغ عدد من تم لم شملهم من المعلمين والمعلمات 436 معلماً ومعلمة، فيما بلغ عدد المنقولين والمنقولات على الرغبات الأخرى كافة 15746 معلماً ومعلمة.
وأضاف أن المؤشرات العامة بيّنت أن عدد المعلمين والمعلمات المتقدمين لحركة النقل بلغ 110035 معلماً ومعلمة، وأن وزير التربية والتعليم الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد وجّه باعتماد نقل المعلمين والمعلمات الذين تجاوزت خدمتهم 20 عاماً فأكثر في التعليم العام على الرغبة الأولى، تقديراً لخدماتهم وإيماناً بدورهم في العملية التربوية والتعليمية، على أن يكون متقدماً للحركة ودخل المفاضلة أكثر من عام دراسي، إضافة إلى أن يكون المعلم على رأس العمل في مدرسته في العام الأخير، وتحقق رغبته لمرة واحدة، لافتاً إلى أن حركة العام الماضي للمعلمات تم من خلالها تسديد حاجة المدن، ولذلك تراجعت الحاجة في المدن الرئيسة، وارتفعت في المحافظات والقرى التابعة لها، وأدت إلى تراجع أعداد المشمولين بالحركة.
وأشار إلى أن حركة النقل تقوم على عنصرين رئيسين هما توافر المكان الشاغر للنقل إليه، وتوفير البديل للمكان المنقول منه المعلم أو المعلمة، وتتم الحركة وفق ضوابط وإجراءات محددة تتم المفاضلة بين المتقدمين من خلالها، وأن إدخال البيانات للحركة يتم من المتقدم مباشرة، ويتم تدقيقها ورفعها على مستويات تبدأ من المدرسة ثم إدارة التربية والتعليم، وترفع للوزارة بعد اعتمادها والتأكد من صحة البيانات المدخلة، فيما تتم عملية تنفيذ الحركة بشكل آلي، مبيناً أن كل معلم ومعلمة ممن تقدموا لحركة النقل بإمكانهم التعرف على مواقعهم في حركة النقل من خلال الاستعلام من موقع الوزارة، أو الاتصال بإدارة علاقات المعلمين والمعلمات في وزارة التربية والتعليم أو الإدارات التعليمية.
وأشار إلى أن الوزارة حصرت المشمولين بالتقاعد النظامي أو المبكر، وكذلك تم حصر المخصص من الوظائف الجديدة والشاغرة، إضافة إلى الحاصلين على الإيفاد والابتعاث للدراسة، والمتقدمين للإجازات بأشكالها كافة، واعتبار مواقعهم شاغرة وتحقيق النقل أو التعيين عليها وفق الرغبات المتقدم بها طالبو وطالبات النقل، مبيناً أن المعلمين والمعلمات بإمكانهم الدخول في النقل الداخلي إذ لم تتم تلبية الرغبات في النقل الخارجي.
وأضاف أن حركة النقل سيتم تنفيذها نهاية العام الدراسي الحالي، إذ سيتم إخلاء طرف كل المشمولين بالحركة بعد إنهاء مهماتهم في مدارسهم الحالية، على أن تتم مباشرتهم مع بداية العام الدراسي في مدارسهم التي سيوجهون إليها من إدارات التربية والتعليم وفق الحاجة الداخلية، لافتاً إلى أنه لن يتم هذا العام تنفيذ أية حركة إلحاقية أو استثنائية بعد هذا الإعلان.
وحول حركة النقل المخصصة للمعيّنين والمعينات على الوظائف الإدارية ضمن التشكيلات المدرسية التي صدر الأمر السامي باستحداث 17000 وظيفة لها، ذكر أن تنفيذها سيتم خلال الشهرين المقبلين، بعد إنهاء إدخال البيانات الخاصة بها من المتقدمين لها وفق الآلية المخصصة لهذا الشأن، التي أعلنت نهاية الفصل الدراسي الأول من العام الحالي، لافتاً إلى أن الوزارة أقرت خلال الأعوام الماضية النقل عبر قرار يصدر عن لجنة الظروف الخاصة، وأن المشمولين والمشمولات بالحالات المنصوص عليها في ضوابط النقل عبر لجنة الظروف الخاصة بإمكانهم التقدم خلال العام الدراسي في أي وقت، ويتم تنفيذ النقل استثناء، وذلك تقديراً للظروف الإنسانية والاجتماعية التي يتم التعامل معها في إطارها.
________________________________________
المدينة: الجمعة 27-3-1434هـ
نقل 33625 معلما ومعلمة.. ومعاملة خاصة لمن بلغت خدمتهم 20 عاما
33 % من المعلمين و27 % من المعلمات شملتهم الحركة
فهد الرشيد - الرياض
اعتمد الدكتور خالد بن عبدالله السبتي نائب وزير التربية والتعليم نتيجة حركة النقل الخارجي للمعلمين والمعلمات للعام الدراسي 1433/1434هـ، وبلغت نسبة إجمالي المشمولين بالنقل من خلالها 33% للمعلمين، ونسبة 27% للمعلمات، وبلغ عدد من تم نقلهم على الرغبة الأولى من المعلمين والمعلمات (17443) معلمًا ومعلمة، وبلغ عدد من تم لم شملهم من المعلمين والمعلمات بعدد (436) معلما ومعلمة فيما بلغ عدد المنقولين والمنقولات على الرغبات الأخرى كافة (15746) معلمًا ومعلمة.
أوضح ذلك وكيل الوزارة للشؤون المدرسية الدكتور سعد بن سعود آل فهيد الذي كشف أن المؤشرات العامة بينت أن أعداد المعلمين والمعلمات المتقدمين لحركة النقل بلغ (110035) معلما ومعلمة.
واضاف ان وزير التربية وجه باعتماد نقل المعلمين والمعلمات كافة الذين تجاوزت خدمتهم 20 عامًا فأكثر في التعليم العام على الرغبة الأولى، تقديرًا لخدماتهم وإيمانًا بدورهم في العملية التربوية والتعليمية، على أن يكون متقدما لحركة النقل الخارجي ودخل المفاضلة أكثر من عام دراسي، إضافة إلى أن يكون المعلم على رأس العمل في مدرسته في العام الأخير، وتحقق رغبته لمرة واحدة.
واشار الى أن حركة العام الماضي للمعلمات تم من خلالها تسديد احتياج المدن، ولذلك تراجع الاحتياج في المدن الرئيسية، وارتفاعه في المحافظات والقرى التابعة لها، وأدت إلى تراجع أعداد المشمولين بالحركة وأن حركة النقل تقوم على عنصرين رئيسيين هما توفر المكان الشاغر للنقل إليه، وتوفير البديل للمكان المنقول منه المعلم أو المعلمة، وتتم الحركة وفق ضوابط وإجراءات محددة تتم المفاضلة بين المتقدمين من خلالها، مبينًا أن إدخال البيانات للحركة تتم من قبل المتقدم مباشرة، ويتم تدقيقها ورفعها على مستويات تبدا من المدرسة ثم إدارة التربية والتعليم، وترفع للوزارة بعد اعتمادها والتأكد من صحة البيانات المدخلة، فيما تتم عملية تنفيذ الحركة بشكل آلي.
وأضاف آل فهيد أن كل معلم ومعلمة ممن تقدموا لحركة النقل بإمكانهم التعرف على مواقعهم في حركة النقل من خلال الاستعلام من موقع الوزارة, أو الاتصال بإدارة علاقات المعلمين والمعلمات في وزارة التربية والتعليم أو الإدارات التعليمية.
وفي سياق ذي صلة أشار وكيل الوزارة للشؤون المدرسية إلى أن وزارة التربية والتعليم بذلت خلال الأشهر الماضية خطوات متعددة وفق المعطيات والإمكانات المتاحة، من أجل تحقيق أكبر معدلات الاستفادة من الحركة لصالح المعلمين والمعلمات، وبما لا يخل بالعملية التربوية والتعليمية، حيث تم حصر كل المشمولين بالتقاعد النظامي أو المبكر، وكذلك حصر المخصص من الوظائف الجديدة والشاغرة، إضافة إلى الحاصلين على الإيفاد والابتعاث للدراسة، والمتقدمين للإجازات بأشكالها كافة، واعتبار مواقعهم شاغرة وتحقيق النقل أو التعيين عليها وفق الرغبات المتقدم بها طالبو وطالبات النقل.
وأكد الدكتور آل فهيد أن الوزارة تسعى إلى استقرار المعلم والمعلمة لإيمانها الكامل أن ذلك يعود على المصلحة التعليمية لكن الأولوية في توفير متطلبات العملية التربوية والتعليمية في كل مدرسة في أنحاء المملكة كافة، وهو ما يستلزم وضع مصلحة الطالب والطالبة في مقدمة الأولويات.
وأبان أن حركة النقل للمعلمين والمعلمات هي خدمة تقدمها الوزارة لمنسوبيها في كل عام مرة واحدة، وتتيح لهم تحقيق رغبات النقل على مرحلتين الأولى تتضمن النقل الخارجي وفق القطاعات، فيما تتم المرحلة الثانية للنقل الداخلي داخل إدارات التربية والتعليم وفق معطيات النقل الخارجي قبل نهاية العام الدراسي على الشرائح والمدارس داخل القطاع، مبينًا أن المعلمين والمعلمات بإمكانهم الدخول في النقل الداخلي إذ لم تتم تلبية الرغبات في النقل الخارجي.
وقال وكيل الوزارة للشؤون المدرسية ان حركة النقل سيتم تنفيذها نهاية العام الدراسي الحالي، حيث سيتم إخلاء طرف كل المشمولين بالحركة بعد إنهاء مهامهم في مدارسهم الحالية، على أن تتم مباشرتهم ـ بإذن الله ـ مع بداية العام الدراسي في مدارسهم التي سيوجهون لها من قبل إدارات التربية والتعليم وفق الاحتياج الداخلي، مؤكدًا انه لن يتم هذا العام تنفيذ أي حركة إلحاقيه أو استثنائية بعد هذا الإعلان.
وحول حركة النقل المخصصة للمعينين والمعينات على الوظائف الإدارية ضمن التشكيلات المدرسية والتي صدر الأمر السامي الكريم باستحداث (17000) وظيفة لها، قال ان تنفيذها سيتم بإذن الله خلال الشهرين القادمين بعد إنهاء إدخال البيانات الخاصة بها من قبل المتقدمين لها وفق الآلية المخصصة لهذا الشأن والتي أعلنت نهاية الفصل الدراسي الأول من العام الجاري.
وفي سياق متصل قال الدكتور سعد آل فهيد إن الوزارة أقرت خلال الأعوام الماضية النقل عبر قرار يصدر عن لجنة الظروف الخاصة، مبينًا أن المشمولين والمشمولات بالحالات المنصوص عليها في ضوابط النقل عبر لجنة الظروف الخاصة بإمكانهم التقدم خلال العام الدراسي في أي وقت، ويتم تنفيذ النقل استثناءًا، وذلك تقديرًا للظروف الإنسانية والاجتماعية التي يتم التعامل معها في إطارها.
واختتم وكيل الوزارة للشؤون المدرسية تصريحه بالتهنئة لكل المشمولين بحركة النقل الخارجي كافة، متمنيًا لهم التوفيق في المواقع التي نقلوا إليها، متطلعًا إلى أن تتحقق رغبات من لم يحالفهم الحظ في حركة النقل القادمة بإذن الله والتي سيبدأ الإعلان عنها ـ بمشيئة الله ـ مع مطلع الفصل الدراسي الأول للعام الدراسي 1434/1435هـ وأن على المعلمين والمعلمات المتقدمين للحركة الدخول لموقع وزارة التربية.
________________________________________
المدينة: الجمعة 27-3-1434هـ
الحكمي: إخضاع 30 ألف مدرسة لمشروع التطوير خلال 5 سنوات
رفع عدد أندية الحي في جميع المناطق إلى 1000
عواض الخديدي - الطائف
كشف المشرف العام على مشروع الملك عبدالله لتطوير التعليم الدكتور علي الحكمي لـ «المدينة» عن أنه سيتم خلال السنوات الخمس المقبلة تطبيق برنامج تطوير المدارس على جميع مدارس المملكة والتي تزيد عن 30 ألف مدرسة مشيرا إلى أن مشروع تطوير المدارس يعد من اهم المشروعات الاستراتيجية والذي يهدف إلى تطوير مدارسنا لتحسين مستويات الأداء فيها وتغيير أسلوب القيادة في المدارس وأسلوب التدريس وجعلها مدرسة متعلمة تقوم بتقويم نفسها ووضع الخطط بذاتها في جو من التعاون بين أعضاء المدرسة لتحقيق تحسين تعلم الطالب. وقال في تصريح خاص لـ»المدينة» إنه تم تطبيق النموذج الجديد لتطوير المدارس في هذا العام على 900 مدرسة في مختلف أنحاء المملكة، مضيفا أن هذا المشروع له مفهوم إداري مختلف، وقد أسس في إدارات التربية والتعليم وحدات لتطوير المدارس ونعمل على بناء قدرات لديها وتمكينها من تطوير المدارس في منطقتها التعليمية.
وحول مشروع أندية الحي أكد الدكتور الحكمي أن وزارة التربية والتعليم سترفع سقف أندية الأحياء بالمملكة إلى ألف نادي حي خلال العامين المقبلين يتم توزيعها على مناطق المملكة وفق الكثافة الطلابية في كل منطقة تعليمية وذلك نظرًا لإقبال الطلاب عليها بشكل كبير فور انطلاقتها، وقال إن عدد أندية الحي التي تم افتتاحها حتى الآن قرابة 60 نادي حي وسيتم في هذا العام الوصول إلى 500 نادي حي و 500 أخرى في العام المقبل وهذا هدف نحن ملتزمون به وسيتم تنفيذه.
وأضاف أن أندية الحي مشروع يهدف إلى الاستفادة من المنشآت المدرسية في الفترة المسائية من الساعة الرابعة عصرًا وحتى التاسعة مساء يمارس الطلاب خلالها أنشطة رياضية وترويحية مختلفة وسيكون هذا المشروع الواعد أحد المنافذ الرئيسة للطلاب والطالبات.
________________________________________
المدينة: الجمعة 27-3-1434هـ
التربية: التوقيع على وثيقة أمن المعلومات في نظام “نور”
عبدالرحمن أبورياح - الباحة
قامت وزارة التربية ممثلة في المركز الوطني للمعلومات التربوية بالحصول على تواقيع مديري تقنية المعلومات في إدارات التربية والتعليم بجميع أنحاء المملكة على اتفاقية أهمية سرية كلمات المرور وأسماء المستخدمين لبرنامج نور الذي تطبقه الوزارة منذ فترة قصيرة وبدأت التوسع فيه ليشمل جميع الإدارات التربوية بإداراتها.
وقام مديرو تقنية المعلومات يوم أمس بالتوقيع على الوثيقة التي تؤكد على أهمية الاحتفاظ بأسماء المستخدمين وعدم الإفشاء بكلمات المرور أو تسليمها لأحد غيرهم. وذكر سالم آل مريح مدير إدارة المعلومات بالمركز في حديث لـ «المدينة» أن مدير تقنية المعلومات يعتبر من المستخدمين المهمين للبرنامج ولهذا فإن التوقيع على اتفاقية أهمية الدخول على النظام وأن المستخدم الخاص به هو مهم ولا بد وأنه يعمل عليه شخصيا ولا يسلمه لأحد غيره. وبإمكان مدير التقنية عن طريق اسم المستخدم الخاص به إنشاء مستخدمين آخرين غير الأسماء المستخدمة حاليا.
وأضاف أنه تم وضع هذه الوثيقة ليتم توقيع كل من يستخدم برنامج نور من مديري تقنية المعلومات، حيث تم دراسة هذه الوثيقة من قبل الإدارة القانونية مؤكدا أن البرنامج يعتبر من أكبر البرامج على مستوى المملكة وله أهمية قصوى. جاء ذلك خلال ورشة العمل التي عقدت يوم أمس بفندق مريديان بجدة بحضور مديري تقنية المعلومات إضافة إلى عدد من المسؤولين بوزارة التربية والتعليم والذين تحدثوا عن أهمية المعلومات التي يتم من خلالها استخدام نظام نور بشكل آمن.
________________________________________
المدينة: الجمعة 27-3-1434هـ
الدخيني: 8 حالات إنسانيه تنقل مباشرة إذا استوفت الشروط
أكد أن الوزاره تعاملت مع كل طلبات حركه النقل للعام الحالي
سليمان النفيسة - الرياض
أكد المتحدث الرسمي لوزاره التربية والتعليم محمد الدخيني لـ»المدينه» أن الوزاره تعاملت مع كل طلبات حركه النقل المقدمه للوزارة، مشيرًا إلى أن الوزاره تحرص دائمًا على تلبية طلبات الحالات الخاصة والتي تتضمن 8 حالات خاصة وهي نقل المعلم في حال كان وحيدًا مع والدته المطلقه أو الأرملة أو أن يكون المعلم وحيد لوالديه المريضين أحدهما أو كليهما بمرض يمعنهما من مزاوله حياتهما اليومية أو إذا مرض والد المعلم مرضًا عضالاً لا يرجى البرء منه وأعمار إخوته الذكور لا تزيد 18 عامًا. ويستثنى من ذلك الشرط إذا كان الأخر معلمًا أو يعاني من إعاقه تمنعه من العناية بوالده أو كان مسجونًا، أو إذا مرض والد المعلم أو المعلمة فيشترط ألا يكون لها أبناء ذكور تزيد أعمارهم عن 18 عامًا ويستثنى ذات الاستثناءات في الحاله السابقة. كما نصت لائحه الوزارة أيضًا على وفاة والد المعلم أو المعلمة المتزوجة بعد مباشرتها للعمل ولم يكن للوالدة أبناء ذكور على قيد الحياة تتجاوز أعمارهم 18 عامًا عند تقديم الطلب أو بنات لا تزيد أعمارهن عن 18 سنة في حالة طلب المعلمة. وشملت اللائحه الجديده للحالات الخاصه شمول المعلم في النقل إذا توفيت زوجته بعد مباشرتها العمل وكان له أبناء يحتاجون إلى رعايه على ألا يمضي على تاريخ وفاتها أكثر من عام عند تقديم الطلب وإذا تم تطليق المعلمه طلاقًا بائنًا لا رجعة فيه أو فسخ نكاحها من زوجها «خلعت» أو طلقت أو طلقت طلاقًا رجعيًا. وشملت الحالات الإنسانية والخاصة على نقل من تتعرض للإيذاء الجسدي من قبل زوجها بنقلها إلى المكان الذي ترغب النقل إليه وكما أن اللجنه تستقبل طلب المعلم الذي يعاني أحد أفراد عائلته من مرض نفسي لدراسته وأخيرًا في حال كان والد المعلم يقضي عقوبة السجن في قضية خاصة أو عامة لمدة لا تقل عن سنة واحدة. وأضاف الدخيني: «إن اللجنة المعنية تدرس الطلبات بشكل مباشر وفي حال استفياء الشروط يتم نقل المعلم مباشرة للمكان المطلوب نقله عليه».
________________________________________
المدينة: الجمعة 27-3-1434هـ
اعتماد حركة نقل أكثر من 33 ألف معلم ومعلمة إلى مختلف المناطق
المدينة - جدة
اعتمد الدكتور خالد بن عبد الله السبتي نائب وزير التربية والتعليم نتيجة حركة النقل الخارجي للمعلمين والمعلمات للعام الدراسي 1433/1434هـ التي بلغت نسبة إجمالي المشمولين بالنقل من خلالها 33% للمعلمين، ونسبة 27% للمعلمات، وبلغ عدد من تم نقلهم على الرغبة الأولى من المعلمين والمعلمات (17443) معلماً ومعلمة، وبلغ عدد من تم لم شملهم من المعلمين والمعلمات بعدد(436) معلم ومعلمة فيما بلغ عدد المنقولين والمنقولات على الرغبات الأخرى كافة (15746) معلماً ومعلمة.
أوضح ذلك وكيل الوزارة للشؤون المدرسية الدكتور سعد ال فهيد الذي كشف أن المؤشرات العامة بينت أن أعداد المعلمين والمعلمات المتقدمين لحركة النقل بلغ (110035) معلما ومعلمة.
وأضاف الدكتور آل فهيد أن سمو وزير التربية والتعليم الأمير فيصل بن عبد الله بن محمد قد وجه باعتماد نقل المعلمين والمعلمات الذين تجاوزت خدمتهم عشرين عاماً فأكثر في التعليم العام على الرغبة الأولى، تقديراً لخدماتهم وإيماناً بدورهم في العملية التربوية والتعليمية، على أن يكون متقدم للحركة ودخل المفاضلة أكثر من عام دراسي، إضافة إلى أن يكون المعلم على رأس العمل في مدرسته في العام الأخير، وتحقق رغبته لمرة واحدة.
وأبان أن حركة العام الماضي للمعلمات تم من خلالها تسديد احتياج المدن، ولذلك تراجع الاحتياج في المدن الرئيسية، وارتفاعه في المحافظات والقرى التابعة لها، وأدت إلى تراجع أعداد المشمولين بالحركة.
وأفاد أن حركة النقل تقوم على عنصرين رئيسيين هما توفر المكان الشاغر للنقل إليه، وتوفير البديل للمكان المنقول منه المعلم أو المعلمة، وتتم الحركة وفق ضوابط وإجراءات محددة تتم المفاضلة بين المتقدمين من خلالها، مبيناً أن إدخال البيانات للحركة تتم من قبل المتقدم مباشرة، ويتم تدقيقها ورفعها على مستويات تبدأ من المدرسة ثم إدارة التربية والتعليم، وترفع للوزارة بعد اعتمادها والتأكد من صحة البيانات المدخلة، فيما تتم عملية تنفيذ الحركة بشكل آلي.
 وأضاف ال فهيد أن كل معلم ومعلمة ممن تقدموا لحركة النقل بإمكانهم التعرف على مواقعهم في حركة النقل من خلال الاستعلام من موقع الوزارة ,أو الاتصال بإدارة علاقات المعلمين والمعلمات في وزارة التربية والتعليم أو الإدارات التعليمية.
وأشار أن الوزارة بذلت خلال الأشهر الماضية جهدا لتحقيق أكبر معدلات الاستفادة من الحركة لصالح المعلمين والمعلمات، وبما لا يخل بالعملية التربوية والتعليمية.
وأكد حصر المشمولين بالتقاعد النظامي أو المبكر،وكذلك حصر المخصص من الوظائف الجديدة والشاغرة، إضافة إلى الحاصلين على الإيفاد والابتعاث للدراسة، والمتقدمين للإجازات بأشكالها كافة، واعتبار مواقعهم شاغرة وتحقيق النقل أو التعيين عليها وفق الرغبات المتقدم بها طالبي وطالبات النقل.
وأوضح الدكتور الفهيد أن الوزارة تسعى إلى استقرار المعلم والمعلمة لإيمانها الكامل أن ذلك يعود على المصلحة التعليمية لكن الأولوية في توفير متطلبات العملية التربوية والتعليمية في كل مدرسة في أنحاء المملكة كافة، وهو ما يستلزم وضع مصلحة الطالب والطالبة في مقدمة الأولويات.
وأبان أن حركة النقل للمعلمين والمعلمات هي خدمة تقدمها الوزارة لمنسوبيها في كل عام مرة واحدة،وتتيح لهم تحقيق رغبات النقل على مرحلتين الأولى تتضمن النقل الخارجي وفق القطاعات، فيما تتم المرحلة الثانية للنقل الداخلي داخل إدارات التربية والتعليم وفق معطيات النقل الخارجي قبل نهاية العام الدراسي على الشرائح والمدارس داخل القطاع،مبيناً أن للمعلمين والمعلمات بإمكانهم الدخول في النقل الداخلي إذ لم تتم تلبية الرغبات في النقل الخارجي.
 كما أبان أن حركة النقل سيتم تنفيذها نهاية العام الدراسي الحالي، حيث سيتم إخلاء طرف كافة المشمولين بالحركة بعد إنهاء مهامهم في مدارسهم الحالية، على أن تتم مباشرتهم ـ بإذن الله ـ مع بداية العام الدراسي في مدارسهم التي سيوجهون لها من قبل إدارات التربية والتعليم وفق الاحتياج الداخلي، مؤكداً انه لن يتم هذا العام تنفيذ أي حركة إلحاقيه أو استثنائية بعد هذا الإعلان.
وحول حركة النقل المخصصة للمعينين والمعينات على الوظائف الإدارية ضمن التشكيلات المدرسية والتي صدر الأمر السامي الكريم باستحداث (17000 ) وظيفة لها، أكد أن تنفيذها سيتم - بإذن الله - خلال الشهرين القادمين بعد إنهاء إدخال البيانات الخاصة بها من قبل المتقدمين لها وفق الآلية المخصصة لهذا الشأن والتي أعلنت نهاية الفصل الدراسي الأول من العام الجاري.
وأظهر آل فهيد إن الوزارة أقرت خلال الأعوام الماضية النقل عبر قرار يصدر عن لجنة الظروف الخاصة، مبيناً أن المشمولين والمشمولات بالحالات المنصوص عليها في ضوابط النقل عبر لجنة الظروف الخاصة بإمكانهم التقدم خلال العام الدراسي في أي وقت، ويتم تنفيذ النقل استثناءاً، وذلك تقديراً للظروف الإنسانية والاجتماعية التي يتم التعامل معها في إطارها.
________________________________________
 
عكاظ : الجمعة 27-3-1434هـ
أكد أهمية مشروع رسل السلام في خدمة المجتمع الدولي
الفهد: 31 مليون كشاف لتغيير العالم إلى الأفضل
عبدالله الذبياني «مكة المكرمة»
عبدالله بن سليمان الفهد عضو اللجنة الكشفية العالمية نائب رئيس جمعية الكشافة العربية السعودية، أنه بحلول عام 2020 م سيصبح ثلثا عدد كشافي العالم البالغ عددهم 31 مليونا، رسل سلام فاعلين بمقدورهم تغيير العالم إلى ما هو أفضل، وتقديم رسائل السلام إلى ما يقرب من
200 مليون إنسان على الأقل في جميع أنحاء العالم.
وأكد أن المشروع الكشفي العالمي لرسل السلام من أهم المشاريع التي تحقق التربية من أجل السلام، بدعم خادم الحرمين الشريفين، مبينا أن المشروع يهدف إلى تشجيع الكشافين في جميع أنحاء العالم على الإيمان بثقافة الحوار، ودعم مبادرات المشاريع الاجتماعية للكشافين في جميع أنحاء العالم، والتركيز على مهارات وطاقات الكشافة لمساعدة الشباب الذين يعيشون في مناطق الصراع، وتحفيز الشباب غير الأعضاء في الحركة الكشفية على إدراك وفهم أهمية نشر السلام والتفاهم من خلال إعداد شبكة عالمية من رسل السلام.
وقال الفهد في محاضرة ألقاها مساء أمس الأول في الكلية الجامعية بمحافظة الليث حضرها وكيل الكلية عبدالله البقمي وعدد من أعضاء هيئة التدريس بفرع جامعة أم القرى وطلابها، أن خادم الحرمين الشريفين دعا الكشافة في مختلف أنحاء العالم في إحدى زياراتهم له بالرياض بأن يكونوا رسل سلام، وتم إعداد مشاريع باسم هدية السلام عام 2006 م استفاد منها عدد من شباب العالم وكان لها أثر كبير على مجتمعاتهم وفقا للتقارير الواردة للصندوق الكشفي العالمي من الدول المشاركة بالمشروع الذي انطلق من جامعة الملك عبدالله في احتفال كبير حضره ملك السويد وأعضاء اللجنة الكشفية العالمية ومديرو الأقاليم وأعضاء اللجان الفرعية إضافة إلى مندوبين من 95 دولة. وأضاف من خلال مجالات المشروع الخمسة (السلام، والحوار، والصحة، والبيئة، وحل الصراعات) يستطيع الكشاف أو الجوال تصميم برنامج متكامل في أحد المجالات ويحدد أهدافه الإجرائية وخطوات تنفيذه والوقت المطلوب لتطبيقه والاحتياجات اللازمة لتنفيذه، واستشهد ببعض المشاريع الإقليمية والعالمية ومنها المشروع الكشفي لحماية البيئة ونظافتها المطبق بالمملكة والذي جمع فيه 290 طنا من النفايات خلال أسبوع واحد وغرس عشرة آلاف شجرة، فضلا عن توعية أكثر من خمسين ألف إنسان بالدور المطلوب منه في حماية البيئة ونظافتها.
_______________________________________
 
عكاظ : الجمعة 27-3-1434هـ
آل فهيد: حركة الإداريين خلال الشهرين المقبلين
نقل 33625 معلما ومعلمة و الرغبة الأولى لخدمة 20 عاما
عبدالله الغامدي «الرياض»
اعتمد الدكتور خالد بن عبدالله السبتي نائب وزير التربية والتعليم نتيجة حركة النقل الخارجي للمعلمين والمعلمات للعام الدراسي 1433/1434هـ وبلغت نسبة إجمالي المشمولين بالنقل من خلالها 33 % للمعلمين، و27 % للمعلمات، وبلغ عدد من تم نقلهم على الرغبة الأولى من المعلمين والمعلمات (17443) معلما ومعلمة ولم تشمل (436) معلما ومعلمة، فيما بلغ عدد المنقولين والمنقولات على الرغبات الأخرى كافة (15746) معلما ومعلمة.
أوضح ذلك وكيل الوزارة للشؤون المدرسية الدكتور سعد بن سعود ال فهيد الذي كشف أن المؤشرات العامة بينت أن أعداد المعلمين والمعلمات المتقدمين لحركة النقل بلغ (110035) معلما ومعلمة.
وأضاف الدكتور آل فهيد أن سمو وزير التربية والتعليم الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد آل سعود قد وجه باعتماد نقل المعلمين والمعلمات كافة الذين تجاوزت خدمتهم عشرين عاما فأكثر في التعليم العام على الرغبة الأولى، تقديراً لخدماتهم وإيماناً بدورهم في العملية التربوية والتعليمية، على أن يكون متقدما لحركة النقل الخارجي ودخل المفاضلة أكثر من عام دراسي، إضافة إلى أن يكون المعلم على رأس العمل في مدرسته في العام الأخير، وتحقق رغبته لمرة واحدة.
وقال الدكتور آل فهيد أن حركة العام الماضي للمعلمات تم من خلالها تسديد احتياج المدن، ولذلك تراجع الاحتياج في المدن الرئيسية، وارتفاعه في المحافظات والقرى التابعة لها، وأدت إلى تراجع أعداد المشمولين بالحركة. وأن حركة النقل تقوم على عنصرين رئيسيين هما توفر المكان الشاغر للنقل إليه، وتوفير البديل للمكان المنقول منه المعلم أو المعلمة، وتتم الحركة وفق ضوابط وإجراءات محددة تتم المفاضلة بين المتقدمين من خلالها، مبيناً أن إدخال البيانات للحركة تتم من قبل المتقدم مباشرة، ويتم تدقيقها ورفعها على مستويات تبدأ من المدرسة ثم إدارة التربية والتعليم، وترفع للوزارة بعد اعتمادها والتأكد من صحة البيانات المدخلة، فيما تتم عملية تنفيذ الحركة بشكل آلي.
وأضاف آل فهيد أن كل معلم ومعلمة ممن تقدموا لحركة النقل بإمكانهم التعرف على مواقعهم في حركة النقل من خلال الاستعلام من موقع الوزارة أو الاتصال بإدارة علاقات المعلمين والمعلمات في وزارة التربية والتعليم أو الإدارات التعليمية.
وفي سياق ذي صلة أشار وكيل الوزارة للشؤون المدرسية إلى أن الوزارة بذلت خلال الأشهر الماضية خطوات متعددة وفق المعطيات والإمكانات المتاحة، من أجل تحقيق أكبر معدلات الاستفادة من الحركة لصالح المعلمين والمعلمات، وبما لا يخل بالعملية التربوية والتعليمية، حيث تم حصر كافة المشمولين بالتقاعد النظامي أو المبكر، وكذلك حصر المخصص من الوظائف الجديدة والشاغرة، إضافة إلى الحاصلين على الإيفاد والابتعاث للدراسة، والمتقدمين للإجازات بأشكالها كافة، واعتبار مواقعهم شاغرة وتحقيق النقل أو التعيين عليها وفق الرغبات المتقدم بها طالبي وطالبات النقل. وأكد الدكتور آل فهيد أن الوزارة تسعى إلى استقرار المعلم والمعلمة لإيمانها الكامل أن ذلك يعود على المصلحة التعليمية لكن الأولوية في توفير متطلبات العملية التربوية والتعليمية في كل مدرسة في أنحاء المملكة كافة، وهو ما يستلزم وضع مصلحة الطالب والطالبة في مقدمة الأولويات. وأبان أن حركة النقل للمعلمين والمعلمات هي خدمة تقدمها الوزارة لمنسوبيها في كل عام مرة واحدة، وتتيح لهم تحقيق رغبات النقل على مرحلتين الأولى تتضمن النقل الخارجي وفق القطاعات، فيما تتم المرحلة الثانية للنقل الداخلي داخل إدارات التربية والتعليم وفق معطيات النقل الخارجي قبل نهاية العام الدراسي على الشرائح والمدارس داخل القطاع، مبينا أن للمعلمين والمعلمات بإمكانهم الدخول في النقل الداخلي إذ لم تتم تلبية الرغبات في النقل الخارجي.
وقال وكيل الوزارة للشؤون المدرسية أن حركة النقل سيتم تنفيذها نهاية العام الدراسي الحالي، حيث سيتم إخلاء طرف كافة المشمولين بالحركة بعد إنهاء مهامهم في مدارسهم الحالية، على أن تتم مباشرتهم ـ بإذن الله ـ مع بداية العام الدراسي في مدارسهم التي سيوجهون لها من قبل إدارات التربية والتعليم وفق الاحتياج الداخلي، مؤكداً أنه لن يتم هذا العام تنفيذ أي حركة إلحاقية أو استثنائية بعد هذا الإعلان.
وحول حركة النقل المخصصة للمعينين والمعينات على الوظائف الإدارية ضمن التشكيلات المدرسية والتي صدر الأمر السامي الكريم باستحداث (17000) وظيفة لها، قال أن تنفيذها سيتم بإذن الله خلال الشهرين المقبلين بعد إنهاء إدخال البيانات الخاصة بها من قبل المتقدمين لها وفق الآلية المخصصة لهذا الشأن والتي أعلنت نهاية الفصل الدراسي الأول من العام الجاري.
وفي سياق متصل قال الدكتور سعد آل فهيد إن الوزارة أقرت خلال الأعوام الماضية النقل عبر قرار يصدر عن لجنة الظروف الخاصة، مبينا أن المشمولين والمشمولات بالحالات المنصوص عليها في ضوابط النقل عبر لجنة الظروف الخاصة بإمكانهم التقدم خلال العام الدراسي في أي وقت، ويتم تنفيذ النقل استثناء، وذلك تقديراً للظروف الإنسانية والاجتماعية التي يتم التعامل معها في إطارها.
________________________________________
الوطن : الجمعة 27-3-1434هـ
"التربية": نقل 17.4 ألف معلم ومعلمة لـ"رغبتهم" الأولى
لم شمل 436 و"الأولوية" في الحركة لمن أمضى 20 عاما بالخدمة
الرياض: فاطمة باسماعيل
اعتمدت وزارة التربية والتعليم أمس، نتيجة حركة النقل الخارجي للمعلمين والمعلمات للعام الدراسي 1433 /1434 والتي بلغت نسبة إجمالي المشمولين بالنقل فيها 33% للمعلمين و27% للمعلمات، في حين بلغ عدد من تم نقلهم على الرغبة الأولى من المعلمين والمعلمات 17.4 ألف معلم ومعلمة، وعدد من تم لم شملهم من المعلمين والمعلمات 436 معلما ومعلمة، فيما بلغ عدد المنقولين والمنقولات على الرغبات الأخرى كافة 15.7 ألف معلم ومعلمة.
وتزامن تدشين المتحدث الرسمي لوزارة التربية محمد الدخيني لحسابه الرسمي والوحيد على تويتر أمس، مع إعلانه حركة النقل التي انتظرها المعلمون والمعلمات طويلا وتم تاجيلها، في حين أكد الدخيني لـ"لوطن"، أن حسابه على تويتر صحيح، مبينا أنه لن يكتفي به وسيستمر في التصريح للإعلاميين والإعلاميات، وكان الحساب الذي كتب المتحدث فيه ستة تغريدات تحدث فيها عن حركة النقل، شهد إقبالا كبيرا من المعلمين والمعلمات وخلال دقائق تبعهم المئات.
وجاء في موقع الوزارة الرسمي أمس أن الدكتور خالد بن عبدالله السبتي نائب وزير التربية والتعليم اعتمد نتيجة حركة النقل الخارجي للمعلمين والمعلمات للعام الدراسي 1433 /1434 والتي بلغت نسبة إجمالي المشمولين بالنقل من خلالها 33% للمعلمين، ونسبة 27% للمعلمات، وبلغ عدد من تم نقلهم على الرغبة الأولى من المعلمين والمعلمات 17 ألفا و443 معلماً ومعلمة، وبلغ عدد من تم لم شملهم من المعلمين والمعلمات 436 معلما ومعلمة، فيما بلغ عدد المنقولين والمنقولات على الرغبات الأخرى كافة 15 ألفا و746 معلماً ومعلمة.
أوضح ذلك وكيل الوزارة للشؤون المدرسية الدكتور سعد بن سعود آل فهيد الذي كشف أن المؤشرات العامة بينت أن أعداد المعلمين والمعلمات المتقدمين لحركة النقل بلغ 110 آلاف و35 معلما ومعلمة.
واضاف الدكتور آل فهيد أن وزير التربية والتعليم الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد، قد وجه باعتماد نقل المعلمين والمعلمات كافة الذين تجاوزت خدمتهم عشرين عاماً فأكثر في التعليم العام على الرغبة الأولى، تقديراً لخدماتهم وإيماناً بدورهم في العملية التربوية والتعليمية، على أن يكون متقدما لحركة النقل الخارجي ودخل المفاضلة أكثر من عام دراسي، إضافة إلى أن يكون المعلم على رأس العمل في مدرسته في العام الأخير، وتحقق رغبته لمرة واحدة.
وقال الدكتور آل فهيد إن حركة العام الماضي للمعلمات تم من خلالها تسديد احتياج المدن، ولذلك تراجع الاحتياج في المدن الرئيسية، وارتفع في المحافظات والقرى التابعة لها، وأدى ذلك إلى تراجع أعداد المشمولين بالحركة، وأكد أن حركة النقل تقوم على عنصرين رئيسين هما توفر المكان الشاغر للنقل إليه، وتوفير البديل للمكان المنقول منه المعلم أو المعلمة، وتتم الحركة وفق ضوابط وإجراءات محددة تتم المفاضلة بين المتقدمين من خلالها، مبيناً أن إدخال البيانات للحركة تتم من قبل المتقدم مباشرة، ويتم تدقيقها ورفعها على مستويات تبدأ من المدرسة ثم إدارة التربية والتعليم، وترفع للوزارة بعد اعتمادها والتأكد من صحة البيانات المدخلة، فيما تتم عملية تنفيذ الحركة بشكل آلي.
وأضاف آل فهيد أن كل معلم ومعلمة ممن تقدموا لحركة النقل بإمكانهم التعرف على مواقعهم في حركة النقل من خلال الاستعلام من موقع الوزارة أو الاتصال بإدارة علاقات المعلمين والمعلمات في وزارة التربية والتعليم أو الإدارات التعليمية.
وفي سياق متصل، أشار وكيل الوزارة للشؤون المدرسية إلى أن وزارة التربية والتعليم بذلت خلال الأشهر الماضية خطوات متعددة وفق المعطيات والإمكانات المتاحة، من أجل تحقيق أكبر معدلات الاستفادة من الحركة لصالح المعلمين والمعلمات، وبما لا يخل بالعملية التربوية والتعليمية، حيث تم حصر كافة المشمولين بالتقاعد النظامي أو المبكر، وكذلك حصر المخصص من الوظائف الجديدة والشاغرة، إضافة إلى الحاصلين على الإيفاد والابتعاث للدراسة، والمتقدمين للإجازات بأشكالها كافة، واعتبار مواقعهم شاغرة وتحقيق النقل أو التعيين عليها وفق الرغبات المتقدم بها طالبو وطالبات النقل.
وأكد الدكتور آل فهيد أن الوزارة تسعى إلى استقرار المعلم والمعلمة لإيمانها الكامل أن ذلك يعود على المصلحة التعليمية لكن الأولوية في توفير متطلبات العملية التربوية والتعليمية في كل مدرسة في أنحاء المملكة كافة، وهو ما يستلزم وضع مصلحة الطالب والطالبة في مقدمة الأولويات.
وأبان أن حركة النقل للمعلمين والمعلمات هي خدمة تقدمها الوزارة لمنسوبيها في كل عام مرة واحدة، وتتيح لهم تحقيق رغبات النقل على مرحلتين الأولى تتضمن النقل الخارجي وفق القطاعات ، فيما تتم المرحلة الثانية للنقل الداخلي داخل إدارات التربية والتعليم وفق معطيات النقل الخارجي قبل نهاية العام الدراسي على الشرائح والمدارس داخل القطاع، مبيناً أن للمعلمين والمعلمات بإمكانهم الدخول في النقل الداخلي إذ لم تتم تلبية الرغبات في النقل الخارجي.
وقال وكيل الوزارة للشؤون المدرسية، إن حركة النقل سيتم تنفيذها نهاية العام الدراسي الحالي، حيث سيتم إخلاء طرف كافة المشمولين بالحركة بعد إنهاء مهامهم في مدارسهم الحالية، على أن تتم مباشرتهم مع بداية العام الدراسي في مدارسهم التي سيوجهون لها من قبل إدارات التربية والتعليم وفق الاحتياج الداخلي، مؤكداً أنه لن يتم هذا العام تنفيذ أي حركة إلحاقية أو استثنائية بعد هذا الإعلان.
وحول حركة النقل المخصصة للمعينين والمعينات على الوظائف الإدارية ضمن التشكيلات المدرسية التي صدر الأمر السامي الكريم باستحداث 17 ألف وظيفة لها، قال إن تنفيذها سيتم خلال الشهرين القادمين بعد إنهاء إدخال البيانات الخاصة بها من قبل المتقدمين لها وفق الآلية المخصصة لهذا الشأن والتي أعلنت نهاية الفصل الدراسي الأول من العام الجاري.
إلى ذلك، قال الدكتور سعد آل فهيد، إن الوزارة أقرت خلال الأعوام الماضية النقل عبر قرار يصدر عن لجنة الظروف الخاصة، مبيناً أن المشمولين والمشمولات بالحالات المنصوص عليها في ضوابط النقل عبر لجنة الظروف الخاصة بإمكانهم التقدم خلال العام الدراسي في أي وقت، ويتم تنفيذ النقل استثناءً، وذلك تقديراً للظروف الإنسانية والاجتماعية التي يتم التعامل معها في إطارها.
________________________________________
الجزيرة : الجمعة 27-3-1434هـ
الرغبة الأولى لمن بلغت خدمته 20 عاماً فأكثر
التربية تعتمد حركة النقل لـ (33625) معلماً ومعلمة
الجزيرة - عبدالرحمن اليوسف:
اعتمد نائب وزير التربية والتعليم الدكتور خالد بن عبد الله السبتي نتيجة حركة النقل الخارجي للمعلمين والمعلمات للعام الدراسي 1433/1434هـ والتي بلغت نسبة إجمالي المشمولين بالنقل من خلالها 33% للمعلمين، ونسبة 27% للمعلمات، وبلغ عدد من تم نقلهم على الرغبة الأولى من المعلمين والمعلمات (17443) معلماً ومعلمة، وبلغ عدد من تم لم شملهم من المعلمين والمعلمات بعدد(436) معلم ومعلمة فيما بلغ عدد المنقولين والمنقولات على الرغبات الأخرى كافة (15746) معلماً ومعلمة.
أوضح ذلك وكيل الوزارة للشؤون المدرسية الدكتور سعد بن سعود آل فهيد الذي كشف أن المؤشرات العامة بينت أن أعداد المعلمين والمعلمات المتقدمين لحركة النقل بلغ (110035) معلما ومعلمة.
وأضاف الدكتور آل فهيد أن سمو وزير التربية والتعليم الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد آل سعود قد وجه باعتماد نقل المعلمين والمعلمات كافة الذين تجاوزت خدمتهم عشرين عاماً فأكثر في التعليم العام على الرغبة الأولى، تقديراً لخدماتهم وإيماناً بدورهم في العملية التربوية والتعليمية، على أن يكون متقدما لحركة النقل الخارجي ودخل المفاضلة أكثر من عام دراسي، إضافة إلى أن يكون المعلم على رأس العمل في مدرسته في العام الأخير، وتحقق رغبته لمرة واحدة.
وقال الدكتور آل فهيد: إن حركة العام الماضي للمعلمات تم من خلالها تسديد احتياج المدن، ولذلك تراجع الاحتياج في المدن الرئيسية، وارتفاعه في المحافظات والقرى التابعة لها، وأدت إلى تراجع أعداد المشمولين بالحركة. وأن حركة النقل تقوم على عنصرين رئيسيين هما توفر المكان الشاغر للنقل إليه، وتوفير البديل للمكان المنقول منه المعلم أو المعلمة، وتتم الحركة وفق ضوابط وإجراءات محددة تتم المفاضلة بين المتقدمين من خلالها، مبيناً أن إدخال البيانات للحركة تتم من قبل المتقدم مباشرة، ويتم تدقيقها ورفعها على مستويات تبدأ من المدرسة ثم إدارة التربية والتعليم، وترفع للوزارة بعد اعتمادها والتأكد من صحة البيانات المدخلة، فيما تتم عملية تنفيذ الحركة بشكل آلي.
وأضاف آل فهيد أن كل معلم ومعلمة ممن تقدموا لحركة النقل بإمكانهم التعرف على مواقعهم في حركة النقل من خلال الاستعلام من موقع الوزارة, أو الاتصال بإدارة علاقات المعلمين والمعلمات في وزارة التربية والتعليم أو الإدارات التعليمية.
وفي سياق ذي صلة أشار وكيل الوزارة للشؤون المدرسية إلى أن وزارة التربية والتعليم بذلت خلال الأشهر الماضية خطوات متعددة وفق المعطيات والإمكانات المتاحة، من أجل تحقيق أكبر معدلات الاستفادة من الحركة لصالح المعلمين والمعلمات، وبما لا يخل بالعملية التربوية والتعليمية، حيث تم حصر كافة المشمولين بالتقاعد النظامي أو المبكر، وكذلك حصر المخصص من الوظائف الجديدة والشاغرة، إضافة إلى الحاصلين على الإيفاد والابتعاث للدراسة، والمتقدمين للإجازات بأشكالها كافة، واعتبار مواقعهم شاغرة وتحقيق النقل أو التعيين عليها وفق الرغبات المتقدم بها طالبو وطالبات النقل. وأكد الدكتور آل فهيد أن الوزارة تسعى إلى استقرار المعلم والمعلمة لإيمانها الكامل أن ذلك يعود على المصلحة التعليمية لكن الأولوية في توفير متطلبات العملية التربوية والتعليمية في كل مدرسة في أنحاء المملكة كافة، وهو ما يستلزم وضع مصلحة الطالب والطالبة في مقدمة الأولويات.
واختتم وكيل الوزارة للشؤون المدرسية تصريحه بالتهنئة لكافة المشمولين بحركة النقل الخارجي كافة، متمنياً لهم التوفيق في المواقع التي نقلوا إليها، متطلعاً إلى أن تتحقق رغبات من لم يحالفهم الحظ في حركة النقل القادمة بإذن الله والتي سيبدأ الإعلان عنها ـ بمشيئة الله ـ مع مطلع الفصل الدراسي الأول للعام الدراسي 1434 / 1435هـ وأن على المعلمين والمعلمات المتقدمين للحركة الدخول لموقع وزارة التربية.
________________________________________
الرياض : الجمعة 27-3-1434هـ
أكد إن الوظائف الإدارية تعلن حركتها بعد شهرين
«التربية» تعتمد حركة النقل الخارجي وتحقق رغبة(33625) معلماً ومعلمة
الرياض - راشد السكران
    الدكتور آل فهيد اعتماد نقل من تجاوزت خدمتهم عشرين عاماً فأكثر تقديراً لخدماتهم
اعتمد معالي الدكتور خالد بن عبد الله السبتي نائب وزير التربية والتعليم نتيجة حركة النقل الخارجي للمعلمين والمعلمات للعام الدراسي 1433/1434ه والتي بلغت نسبة إجمالي المشمولين بالنقل من خلالها 33% للمعلمين، ونسبة 27% للمعلمات، وبلغ عدد من تم نقلهم على الرغبة الأولى من المعلمين والمعلمات (17443) معلماً ومعلمة، وبلغ عدد من تم لم شملهم من المعلمين والمعلمات بعدد(436) معلماً ومعلمة فيما بلغ عدد المنقولين والمنقولات على الرغبات الأخرى كافة (15746) معلماً ومعلمة.
أوضح ذلك وكيل الوزارة للشؤون المدرسية الدكتور سعد بن سعود ال فهيد الذي كشف أن المؤشرات العامة بينت أن أعداد المعلمين والمعلمات المتقدمين لحركة النقل بلغ (110035) معلما ومعلمة.
واضاف الدكتور آل فهيد أن سمو وزير التربية والتعليم الأمير فيصل بن عبد الله بن محمد آل سعود قد وجه باعتماد نقل المعلمين والمعلمات كافة الذين تجاوزت خدمتهم عشرين عاماً فأكثر في التعليم العام على الرغبة الأولى، تقديراً لخدماتهم وإيماناً بدورهم في العملية التربوية والتعليمية، على أن ان يكون متقدما لحركة النقل الخارجي ودخل المفاضلة أكثر من عام دراسي، إضافة إلى أن يكون المعلم على رأس العمل في مدرسته في العام الأخير، وتحقق رغبته لمرة واحدة.
وقال الدكتور ال فهيد أن حركة العام الماضي للمعلمات تم من خلالها تسديد احتياج المدن، ولذلك تراجع الاحتياج في المدن الرئيسية، وارتفاعه في المحافظات والقرى التابعة لها، وأدت إلى تراجع أعداد المشمولين بالحركة. وأن حركة النقل تقوم على عنصرين رئيسيين هما توفر المكان الشاغر للنقل إليه، وتوفير البديل للمكان المنقول منه المعلم أو المعلمة، وتتم الحركة وفق ضوابط وإجراءات محددة تتم المفاضلة بين المتقدمين من خلالها، مبيناً أن إدخال البيانات للحركة تتم من قبل المتقدم مباشرة، ويتم تدقيقها ورفعها على مستويات تبدأ من المدرسة ثم إدارة التربية والتعليم، وترفع للوزارة بعد اعتمادها والتأكد من صحة البيانات المدخلة، فيما تتم عملية تنفيذ الحركة بشكل آلي.
وأضاف ال فهيد أن كل معلم ومعلمة ممن تقدموا لحركة النقل بإمكانهم التعرف على مواقعهم في حركة النقل من خلال الاستعلام من موقع الوزارة،أو الاتصال بإدارة علاقات المعلمين والمعلمات في وزارة التربية والتعليم أو الإدارات التعليمية.
وفي سياق ذي صلة أشار وكيل الوزارة للشؤون المدرسية إلى أن وزارة التربية والتعليم بذلت خلال الأشهر الماضية خطوات متعددة وفق المعطيات والإمكانات المتاحة، من أجل تحقيق أكبر معدلات الاستفادة من الحركة لصالح المعلمين والمعلمات، وبما لا يخل بالعملية التربوية والتعليمية، حيث تم حصر كافة المشمولين بالتقاعد النظامي أو المبكر، وكذلك حصر المخصص من الوظائف الجديدة والشاغرة، إضافة إلى الحاصلين على الإيفاد والابتعاث للدراسة، والمتقدمين للإجازات بأشكالها كافة، واعتبار مواقعهم شاغرة وتحقيق النقل أو التعيين عليها وفق الرغبات المتقدم بها طالبي وطالبات النقل.
وأكد الدكتور ال فهيد أن الوزارة تسعى إلى استقرار المعلم والمعلمة لإيمانها الكامل أن ذلك يعود على المصلحة التعليمية لكن الأولوية في توفير متطلبات العملية التربوية والتعليمية في كل مدرسة في أنحاء المملكة كافة، وهو ما يستلزم وضع مصلحة الطالب والطالبة في مقدمة الأولويات.
وأبان أن حركة النقل للمعلمين والمعلمات هي خدمة تقدمها الوزارة لمنسوبيها في كل عام مرة واحدة، وتتيح لهم تحقيق رغبات النقل على مرحلتين الأولى تتضمن النقل الخارجي وفق القطاعات، فيما تتم المرحلة الثانية للنقل الداخلي داخل إدارات التربية والتعليم وفق معطيات النقل الخارجي قبل نهاية العام الدراسي على الشرائح والمدارس داخل القطاع، مبيناً أن للمعلمين والمعلمات بإمكاتهم الدخول في النقل الداخلي إذ لم تتم تلبية الرغبات في النقل الخارجي.
وقال وكيل الوزارة للشؤون المدرسية أن حركة النقل سيتم تنفيذها نهاية العام الدراسي الحالي، حيث سيتم إخلاء طرف كافة المشمولين بالحركة بعد إنهاء مهامهم في مدارسهم الحالية، على أن تتم مباشرتهم بإذن الله مع بداية العام الدراسي في مدارسهم التي سيوجهون لها من قبل إدارات التربية والتعليم وفق الاحتياج الداخلي، مؤكداً انه لن يتم هذا العام تنفيذ أي حركة إلحاقيه أو استثنائية بعد هذا الإعلان.
وحول حركة النقل المخصصة للمعينين والمعينات على الوظائف الإدارية ضمن التشكيلات المدرسية والتي صدر الأمر السامي الكريم باستحداث (17000 ) وظيفة لها، قال إن تنفيذها سيتم بإذن الله خلال الشهرين القادمين بعد إنهاء إدخال البيانات الخاصة بها من قبل المتقدمين لها وفق الآلية المخصصة لهذا الشأن والتي أعلنت نهاية الفصل الدراسي الأول من العام الجاري.
وفي سياق متصل قال الدكتور سعد آل فهيد إن الوزارة أقرت خلال الأعوام الماضية النقل عبر قرار يصدر عن لجنة الظروف الخاصة، مبيناً أن المشمولين والمشمولات بالحالات المنصوص عليها في ضوابط النقل عبر لجنة الظروف الخاصة بإمكانهم التقدم خلال العام الدراسي في أي وقت، ويتم تنفيذ النقل استثناء، وذلك تقديراً للظروف الإنسانية والاجتماعية التي يتم التعامل معها في إطارها.
واختتم وكيل الوزارة للشؤون المدرسية تصريحه بالتهنئة لكافة المشمولين بحركة النقل الخارجي كافة، متمنياً لهم التوفيق في المواقع التي نقلوا إليها، متطلعاً إلى أن تتحقق رغبات من لم يحالفهم الحظ في حركة النقل القادمة بإذن الله والتي سيبدأ الإعلان عنها - بمشيئة الله- مع مطلع الفصل الدراسي الأول للعام الدراسي 1434/1435ه وأن على المعلمين والمعلمات المتقدمين للحركة الدخول لموقع وزارة التربية
________________________________________

 

                   

 

 

  الموضوع  :   الملف الصحفي ليوم الجمعة 27/3/1434هـ

 

            

 
القائمة الرئيسية
 
الإعلانات
 
الاستبانات
 
أدلة ونشرات
 
مواقع تربوية
 
إعلامنا
 
تسجيل الدخول